منتدى يعني بالكتب والتقارير العلمية

@ كل @عام @ وانتم@ بالف@خير @

#### عيدكم مبارك .... وعساكم من عواده ####

    نظريات ومعلومات لابد منها لفهم الليزر

    شاطر

    مروه ليزر

    عدد المساهمات : 204
    نقاط : 550
    تاريخ التسجيل : 31/08/2010

    نظريات ومعلومات لابد منها لفهم الليزر

    مُساهمة  مروه ليزر في الجمعة سبتمبر 03, 2010 2:35 am

    من المعروف انه اول من جاء بنظريه صحيحه للضوء هو العالم العربي ابن الهيثم حيث خالف علماء اليونان وقال ان الضوء شيئ يخرج من الجسم المضيئ في جميع الاتجاهات فان وافق ووصل للعين تحسست به وتسبب في رؤيه الجسم الذي انبعث منه الضوء او الذي انعكس منه وبذلك قد فسر سبب عدم الرؤيه في الظلام
    وبعدها ظهرت في القرن السابع عشر نظريتين مختلفتين الاولى وظعها نيوتن نتيجه لتجاربه وهي النظريه الجسيميه corpuscular دون الاشاره الى هذه الجسيمات والثانيه وضعها هويكنز وهي النظريه الموجيه وكلا النظريتين فسرت نفس الظواهر الا انهما اختلفتا في تفسير وأستنتاج سرعه الضوء في الاوساط الماديه المختلفه . فوفقا لنيوتن يجب ان يزداد الضوء في الوسط الاكثر كثافه وحسب هويكنز يجب ان يقل وبقيت هناك ظواهر كانتشار الضوء وانتقال الطاقه والانعكاس والانكسار الا ان اوضح فوكو و فيزو ان سرعه الضوء في الماء اقل من الهواء تبع ذلك نجاح فرنك ويوك في تجاربهما في ظاهرتي الحيود والتداخل والتين لا يمكن تفسيرهما الا حسب النظريه الموجيه وبذلك كان النجاح للنظريه الموجيه

    الا ان ماهيه الموجات كانت مبهمه ولا بد من وسط لانتقالها وفعلا فرض الاثير

    وفي عام 1864 نجح ماكسويل من خلال دراسته للمغناطيسيه والكهربائيه في وضع اسس النظريه الكهرومغناطيسيه للضوء وقال ان ماهيه هذه الموجه اضطراب يتالف من مجالين مستعرضين المجال الكهربائي والمغناطيسي ويتغلل هذا الاضطراب في الاثير بسرعه الضوء
    وستنتج ان سرعه الضوء = 1 / < السماحيه الكهربائيه للوسط xالنوفوذيه المغناطيسيه>^0.5 =3x10^8

    لم يكن لوجود الاثير القناع لاثارته جدلا ومصاعب لكن انشتاين فرض النضريه النسبيه التي اثبتت بان تواجد وسط مثل الاثير غير ضروري لانتقال الموجه الكهرومغناطيسيه وأنتهى ذلك الجدل
    ونتيجه لهذه النظريه تعتبر موجات الضوء تذبذبات كهرومغناطيسيه تتالف من تغيرات تحصل في شده المجالين المستعرضين الكهربائي والمغناطيسي ويجوز وجودهما في الفراغ المطلق الخالي من الماده خلوا مطلق

    وبلرغم من نجاح النظريه الكهرومغتاطيسيه الا انها لم تفسر الطيف الذري والامتصاص والانبعاث والاشعاع الحراري واشعاع الجسم الاسود والانبعاث الكهروضوئي وجميع هذه الظواهر تتعلق بكيفيه تعامل الاشعاع الكهرومغناطيسي مع الماده

    والحاجه الى تفسير هذه الظواهر ادى الى النظريه الكميه للاشعاع وضعها ماكس بلانك عام 1900 في محاولته لتفسير التوزيع الطيفي لاشعاع الجسم الاسود اذ فرض ان الموجات الكهرومغناطيسيه عند تعاملها مع الماده تتصرف وكانها تتالف من جسيمات طاقه كل جسيم طاقه يدعى كم quantum وان الطاقه الكهرومغناطيسيه حسب هذه النظريه تشع او تمتص على شكل كمات غير قابله للتجزئه تدعى الفوتونات وتتناسب هذه الطاقه مع تردد الاشعاع وتخضع للمعادله
    طاقه الفوتون =ثابت بلانك xالتردد
    ثابت بلانك=6.626x10^-34 جول.ثانيه
    وتعد طاقه الفوتون بوحدات الجول
    ثم جاء انشتين عام 1905 واثبت النظريه في تفسير ظاهره الانبعاث الكهروضوئي ثم نجح يور 1913 في تفسير الطيف الخطي لذره الهايدروجين ونجح في تطوير نظريه بور-رذرفورد في وضع نموذج في التركيب النووي للذره . وفي عام 1925 اشترك كل من دي بروكلي و شرويدنكر و ديراك في بناء هيكل النضريه الكميه الجديده والتي تدعى بلميكانيك الكمي او الموجي متظمنه اسس النظريه الكميه القديمه كما استخدمت في تفسير ظواهر جديده خاصه بتلك الموجات الملازمه لدقائق الماده والفيزياء النوويه

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 1:14 pm